احتوِ العميل في كل زمان ومشروع

في هذا الوقت الذي تمتلك فيه مختلف المحلات التجارية، والمطاعم، والشركات في تقديم خدمات متشابهة، وابتكارات شبه متطابقة، وحتى السعر يتنافس الجميع من ذات المجال على تخفيضه أحياناً

في ميلان المزدحمة يصطف مطعم صغير، يقدم المخبوزات المختلفة ووجبات الطعام الإيطالية لذيذة الطعم، جميلة المنظر .. تم تقييمه من إحدى الزائرات على مواقع تقييم المطعم حيث قالت: “وقفنا أمام طاولة العرض التي تضم المخبوزات، ومختلف المقبلات المعروضة، بكل لطف اقترب منا الموظف قائلاً، لا أعتقد أن المقبلات ستكون مناسبة لحضرتكم لأن لحم الخنزير مكون أساسي فيها، وأشار الى مقبلات كرات البطاطس بالسبانخ قائلاً أعتقد أنها ستكون مناسبة، في تلك اللحظة لم نمتلك سوى أن نطلبها على الفور تقديراً له و لفهمه لاحتياج العميل دون سؤال، في مدينة لا يفهم معظم العاملين فيها معنى ( حلال ) أصلاً

 طلبنا وجبتين للغداء وقالوا لنا إن واحدة منها ليست من ضمن قائمة الطعام المعتادة لديهم لكن سيصنعونها من أجلنا، وما إن أنهينا الغداء إلى أن أتى موظفان وطلبا منا رأينا بجودة الأكل حرصاً منهم على أخذ رأي العملاء و أخبرناهم أن واحدة من الوجبات لم تعجبنا و أثنينا على الطلبات الأخرى بشدة ، موظفاً آخر مستفسراً، ما الذي لم يعجبنا بالتحديد تجاوبنا معه  ثم شكرنا وخصم نصف سعر الوجبة

شكرناه في
المقابل وبقينا لتناول كوباً من القهوة بدلاً من الرحيل، وما إن خرجنا وحرصت على
تقييم المطعم في برنامج Foursquare وعلى وسائل التواصل الإجتماعي ولو كنت من سكان البلد لأصبح المطعم
هذا جزءًا من روتيني الإسبوعي”

نستطيع أن نستخلص من هذه القصة أهم النقاط التي يجب على الشركات الناشئة الحرص عليها عند التعامل مع العملاء

أولاً : معرفة عملائك وتنوع احتياجاتهم

 احرص على الفهم بأن عملاءك لن يكونوا على سجية واحدة، ولا من طبقة واحدة ، وفر منتجات و خدمات تلائم مختلف الشخصيات والخلفيات التي قد تتعارض مع طريقة عرض خدمتك، أو أسلوب تعاملك، في السعودية حيث تتعدد الاختلافات في المجتمع، وتتنوع خلفيات عملائك، عليك أن تدرس عميلك أولاً باعتباره شخص مختلف يحتاج لغة خطاب مختلفة وأشعره أنه مهما كان سيأتي إليك ويجد ما يناسبه حتماً

ثانياً : الحرص على توفير جميع احتياجات العملاء في مكان واحد

احرص قدر الإمكان أن العميل حملة تسويقية كن شاملاً ولاتدعه يضطر أن يكمل أجزاء العمل الناقصة مع شركة أخرى، العميل مهما طلب سيجد لديك طلبه حتى لو لم يكن هذا الطلب من اختصاصك ، إذا كان هذا الطلب مرتبطاً بمشروعك تعاقد أنت مع من يكمل الطلب عنك أو قم بتوظيفهم فذلك يزيد من احترافية ما تعمل وما تقدمه للعملاء

من المهم أن توصل له الخدمة كاملة ليشعر العميل بالراحة وأن اختياره لشركتك كان اختياراً موفقاً ، ما أن تسعد عملاءك من عملك إلا و سينشرون سعادتهم منك إلى الناس كسمعة جيدة لشركتك الناشئة

ثالثاً : الحرص على تلقي التعليقات الإيجابية والسلبية من العملاء عن منتجاتك . فهي تساعدك على معرفة مستوى جودة منتجك الذي تقدمه وتطويره في المستقبل

رابعاً : لا بأس من بعض التنازلات وتعويض العميل جزئياً إذا اكتشفت أن جودة منتجك لم تكن على المستوى المطلوب فقد تكسبك هذه التنازلات عملاءً دائمين وسمعةً ممتازة

 فقد تكسبك هذه التنازلات عملاءً دائمين وسمعةً ممتازة يقول بروس تيمكن  مؤسس رابطة محترفي تجربة العملاء:لا تضيع وقت عملائك بأسئلتك إلا إذا كنت مستعداً للعمل بما يقولون

خامساً : ارفع وعي العميل

قد يبدو مملًا لك شرح أجزاء عملك الدقيقة، وتفاصيله المضجرة، بينما تؤثر هذه
المعرفة  على العميل حتى وإن لم يتم فهمها
بشكل كامل، إلا أن تقديره يزيد إذا شعر بحجم العمل، وشدة تعقيده، هذا السلاح ينجح
كل مرة يقوم عميل فيها بالإلماح أو التصريح بأنك لا تستحق مايُدفع لك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *