سوِّق بذكاء

إلى أي درجة تعتقد أنك سئمت من الإعلانات التي تمر عليك كل يوم بمعدل ١٠ آلاف إعلان، في بيئة اقتصادية باحتمالات مفتوحة تقوم فيها كل علامة تجارية موجهة للجمهور ببذل أقصى ما لديها من جهد بتوعيتك بوجود علامتها وبما تقدمه من خدمات وميزاتها التنافسية في مقابل بقية العلامات

تخبرنا الأرقام أن العلامات تنجح بالفعل في ذلك، حتى ولو كانت بأكثر الطرق الإعلانية إزعاجًا، في نهاية المطاف ستلتصق هذه العلامة في ثنايا عقلك اللاواعي، وستأتي صورتها فورًا حين تقرر أن تشتري منتجًا ما، ولن نتحدث عن هذا لأنه تم الإسهاب فيه كثيرًا، ولكن يكفي أن نعرف أن الهدف من الإعلان هو التأثير على قراراتك، وعلى عقلك اللاواعي

إذًا؟

ما نريده هو المزيد من الإعلان أم المزيد من التأثير؟

هدف التسويق كما
قلنا هو أن توعية الناس بالعلامة، إنما كثير من الاستراتيجيات تقف عند حد التوعية
بوجود العلامة بأكثر الطرق إزعاجًا دون أن تكتشف جانبًا أوسع للتوعية بالعلامة، ما
الذي تريد تحقيقه ماذا تريد أن تفعل، ومن هو الإنسان الذي تمثله هذه العلامة؟ أي
أن تتحدث عن العلامة لا أن تعلن لها

تحدث وأخبرهم من أنت

هذا الأمر لا يخص العلامات الجديدة فقط٫ حتى العلامات الكبيرة والعريقة يجب أن تذكر الناس بهويتها الأصلية، ومن هي، وماذا تفعل خصوصًا إذا ما تعددت الأفرع وغلب التسويق لخدمات على حساب أخرى ..إذا كنت شركة توصيل تحدث عن ذلك، وإذا كنت شركة شحن تحدث عن ذلك أكثر لأن الفرق يبدو بسيطًا مع أن النشاط مختلف تمامًا

تحدث وأخبرهم ماذا تريد

لماذا أنا
موجود؟ لسد احتياج٫ لأوفر خدمة أفضل٫ لأثبت فكرة ما٫ لأجني المال!

مهما كان الذي تريد الوصول إليه تحدث عنه بذكاء لتصنع تأثيرًا أكبر

تحدث وأخبرهم مما تخاف

ماهي الصورة
الذهنية للشركات لدى عامة الناس؟ رؤوس أموال ضخمة تجني أموالًا أضخم  من ظهورهم .. ومهما كانت خدمتك تعجبهم٫ أو لا يستغنون
عن منتجاتك٫ سيشعر الجميع بالانتصار إذا ما تم الحكم ضدك في معركة قضائية

وسواءً كانت هذه
الصورة الذهنية صحيحة أم لا هل هناك سبيل لتغييرها؟

نعم٫ إذا ما استطعت أن تكسب تعاطفهم وتظهر لهم ضعفك ومخاوفك٫ جرب هذه الاستراتيجية ولكن بحذر

تحدث وأخبرهم بماذا تحلم

بعالم بلا بلاستيك٫ بمطاعم بلا ازدحام٫ بحياة أكثر سهولة٫ بأطفال أكثر صحة٫ بعدد أكبر من القادة المتمكنين.. كل هذه الرؤى لشركات مختلفة يمكن أن تتم ترجمتها إلى عدد لا بأس به من الأحلام، والأحاديث التي تجتذب الناس للاستمتاع بها وعيش ذروتها

تحدث وأخبرهم كيف يمكنهم أن يساعدوك

وكيف يمكن أن
يساعدك الجمهور لتخطي هذه المخاوف وصناعة هذا الحلم والانخراط في هذا المجتمع الذي
يحمل علامتك

الاتجاه نحو
الاقتصادات التشاركية، والربح المعقول، والاستمرارية في الإنتاج بجودة في ظل
الاهتمام المتزايد بالرغبة إلى الانضمام إلى علامة تجارية تمثل الإنتماء إلى قبيلة
يتشارك أفرادها ذات الاهتمامات

أعطهم المتعة،
وسيعطونك الانتباه، تحدث إليهم وسيمنحونك الاحترام، أخبرهم بصدق بما تمر به من
مصاعب، وستجد التعاطف، المستخدم واعي لما تحاول أن تفعله، وأي الرسائل تحاول
إيصالها، وحتى لو أمكنك التأثير بصناعة أي رسالة ألن يكون لطيفًا أنه

ربما حان الوقت لتتوقف عن استخدام جملة ( منتجات ذات جودة عالية وتصميم مذهل بسعر مناسب ) وتستخدم منتجات حاولنا جاهدين لجعلها ذات جودة عالية، و أمضينا وقت طويل حتى نصل بها إلى هذا التصميم الذي نعتقد أن سيكون مذهل، وعملنا على الموازنة لتوفيره بسعر مناسب، بين تكلفة العمل، والربح اللازم للاستمرار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *