مفهوم أنسنة العلامة التجارية

اعتدنا على التعامل مع العلامات التجارية باعتبارها جمادات، علامات عامة، وكيان لا نعرف الكثير عن تفاصيله خصوصًا إذا ماكانت هذه العلامات كبيرة في الحجم، وواسعة الانتشار مثل كوكولا، نستله، المراعي، التي ينطبق عليها الوصف السابق؛ فجميعها كبيرة في الحجم والتأثير، وحتى بالعمر، والأهم من ذلك أنها تتشارك في كونها جماد لا يتفاعل معه الناس بغير الاعتبارات الثلاث السابقة

وبما أن العلامات تتطور بتطور السوق، والأفكار، وتتأثر بالتوجهات الجديدة نشأ نوع جديد من المفاهيم في الشركات يدعى (Human-to-Human) أي خدمة من إنسان إلى إنسان آخر وهو تطور للمفاهيم التقليدية  (Business-to-Business) أي خدمة من شركة لشركة أو (Business-to-Consumer) أي خدمة من الشركة إلى المستهلك

والتي تختصر كل التعاملات بأنها في نهاية المطاف إنسانية الطابع مهما تغيّر الهدف من الفرد كالمستهلك والكيان كالشركات، فصانع قرار الشراء إنسان بنهاية المطاف، وهذا الإنسان لديه احتياجات أساسية في التعاملات البشرية يمكننا من خلالها أن نجعل علامتنا التجارية أكثر إنسانية وأكثر تجاوبًا

الحاجة إلى الثقة

أنسنة العلامة أن تًشعر المستهلكين بقدرتك على التواصل معهم وحل مشكلاتهم، خصوصاً إذا أمكنهم بوضوح أن يعرفوا رؤيتك، ورسالتك، وأهدافك التي تتواجد علامتك من أجلها .

 إن قصص النجاح، والفشل على حد سواء تصنع تواصلاً بشرياً هائلاً بين المستهلك والعلامة إذا تم استخدامها بالطريقة الصحيحة؛ هذا التواصل بدوره سيصنع ثقة لن تأتي مباشرة ولكنها تبنى بمرور الوقت تماماً كما يحصل في العلاقات الإنسانية.

الحاجة إلى الإيمان

 لا يوجد إنسان بدون إيمان، أو بدون عاطفة الإيمان على أقل تقدير، اختيارك لقضية ما ستساعد من جعل علامتك أكثر قرباً منه، وسيشعر بالانتماء لك حالما يتبنى ذات القضية .. بإمكانك تبني قضية موجودة، أو إيجاد واحدة تتفق معك! المهم أن تجعل لكل شيء تفعله هدف، ولكل منتج قضية، تُقرب علامتك له.

الحاجة إلى التواصل البشري

اجعل العنصر البشري خلف العلامة بارزًا، لأن البشر بطبيعتهم يشعرون بالفضول اتجاه بيئة العمل، ومايحدث خلف الكواليس .

اختر وجوهاً بارزة، وشجع الموظفين على صنع حسابات شخصية تتفاعل مع حساب الشركة على وسائل التواصل الاجتماعي ابدأ من الأعلى إلى الأسفل، نجد مثلا مدراء قوقل التنفيذيون، ومدراء أبل كذلك يتمتعون بحضور قوي ومؤثر على وسائل التواصل الاجتماعي، والإعلانات المختلفة، ويحاولون باستمرار من خلال اللقاءات والمؤتمرات إبراز العنصر البشري والإنساني لعلامتهم التجارية.

الحاجة إلى التعبير عن الذات

سوف يحتاج الناس دائماً لشخص يتحدثون معه، عن شخص يستمع لهم جيداً، وعن مساحة يعبرون فيها عن ذاتهم ويشاركون قصصهم، اجعل علامتك تتفاعل معهم على هذا الأساس، إذا وصلتك رسالة بأمنية من أحد المستهلكين اصنع منها قصة ناجحة، وإذا وجدت ردودًا من عملاء مستائين اطلب منهم التعبير أكثر، وإذا تبنيت قضية اجعل لهم مساحة توجّه فيها أسئلة لهم وتدعوهم فيها إلى مشاركة قصصهم، وما يظنونه حول هذه القضية وهذا الحدث.

كيف يمكنك البدء بأنسنة علامتك التجارية؟

تخيل علامتك التجارية كشخصية حقيقية، كيف ستكون سماتها؟ ردة فعلها؟ هل هي أنثى أم ذكر؟ هل هي ساخرة، أم جادة؟ عصرية أو روحانية؟ صديقة أم مرشدة؟ بعد تشكيل هذه الشخصية، بإمكانك جعلها تتفاعل مع الأحداث المختلفة، وتحدد طريقة تواصلها ونبرتها في الإعلانات والأحداث الاجتماعية ووسائل التواصل الاجتماعية

لماذا أنسنة العلامة التجارية؟

إلى جانب أن الأنسنة تلبي الاحتياجات أعلاها؛ إلا أن الأنسنة تصنع فارقاً واضحاَ في تعاطف الناس مع علامتك، وتقبل أخطائك في أوقات الأزمات لأنهم سيعرفون تماماً أن خلف هذه العلامة بشر، مثلهم تماماً يستيقظون كل صباح ويستمتعون بالتعلم من أخطائهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *