كيف تنجح في إدارة علامتك التجارية؟

علامتك التجارية كيان كامل، وأكثر من مجرد شعار مرسوم، أو اسم رنان، إنها تواجدك بشكل كامل في ذهن المستهلك، وهي الوسم الذي ستطبعه على كل شيء، وبصمتك التي لا يجب أن تشبه أحدًا!

تعرّف المنظمة العالمية للملكية الفكرية (Wipo ) العلامة التجارية ” عبارة عن كلمة واحدة أو توليفة من الكلمات والحروف والأرقام، وقد تتألف من رسوم ورموز وإشارات ثلاثية الأبعاد، من قبيل شكل السلع وتغليفها أو الإشارات الصوتية مثل الموسيقى أو الأصوات الشفهية أو الروائح أو الألوان المستخدمة باعتبارها سمات مميزة فلا حدود تقريبًا – للاحتمالات الممكنة”.[1]

السؤال هو : هذا الكيان المتنوع، وغير المحدود كيف يمكنك إدارته، وتعزيز حضوره، وجعله أكثر تماسكًا ؟

بعد اختيار علامتك التجارية واعتمادها، اتبع هذه الخطوات الخمس لضمان نجاح علامتك.

  • عزز حضورك الرقمي

لم تعد جمالية علامتك محصورة على طباعتها بشكل متقن، واستخدام ورق من نوع جيد، وصنع إعلانات مميزة فقط؛ لأن تواجدك الرقمي مهم أكثر من ذلك كله .. أن تستخدم الخلفيات بالمقاسات المناسبة لكل منصة، وتجيب على كل استفسار قبل أن يسأل، وتوفر كل معلومة عنك على الإنترنت لمن يبحث عنها، وأخيرًا أن تتواجد على الخط الزمني لكل المهتمين بعلامتك، وهذا ليس أمرًا سهلًا كما يبدو، وقليل ما تحسن العلامات  التجارية المختلفة استعماله .

  • عرف نفسك كجزء من المجتمع

تنقسم المجتمعات الكبيرة إلى مجتمعات صغيرة وفرعية، يمكنك بسهولة أن تميز مجتمعات المهتمين بالقهوة، المجتمع النباتي، المجتمع الرياضي، وكل تفرعات هذه المجتمعات، ونقاط إلتقائها .. ماهو منتجك، وماهو المجتمع الذي يناسبه؟ عرف بنفسك كجزء منه، واحرص على صنع الروابط معه، والتطور بتطوره، وتغيير الخطاب والنبرة على الوتر الذي يناسبه، وهذه مهمة تتطلب الاستمرارية حتى تثبت وجودك في هذا المجتمع، وأن تدير وجودك في هذا المجتمع على الدوام.

  • التوحيد

كل جزء من إعلاناتك، ومن المحتوى الذي ستوجهه للمستهلك، مكتوبًا كان أم مقرؤًا يجب أن يكون في قالب واحد .. واحد فقط، بألوان مخصصة يجب أن تكون في كل جزء وتفصيل، الوحدة ستجعلك سهل التمييز، وواضح جدًا!

تخيل معي الكلمة المكتوبة، والمسموعة، والصورة المعروضة، وشعارك كلها تتحدث عن شيء واحد، وتخدم هدف واحد، أي قوة هذه؟

  • قابلة للتطوير

طبيعة العلامات أن تتغير بتغير الوقت، والذوق العام، والصيحات المختلفة، وتتوافق مع المعطيات الجديدة التي يفرضها السوق، وخير مثال هو ستاربكس التي بسطت علامتها وجردتها من تفاصيل كثيرة بمرور الوقت، ولكنها بالتأكيد احتفظت بشعور وانطباع العلامة وطورتها فقط دون إلغاء كامل لها.

ابتعد عن التصميم الذي يتوافق مع الصيحات الوقتية بشدة، وخذ وقتك في تصميم علامة يمكنها أن تكون أكثر بساطة، أو أكثر تعقيدًا دون أن تفقد جوهرها الأساسي

  • خذ وقتك، وتحلى بالصبر

إدارة العلامة التجارية يتطلب وقتًا طويلًا من العمل، لدرجة أن يمتد إلى سنوات، وعقود،  حتى ترى نجاح هذه الإدارة من عدمها، خُذ وقتك، اعمل، واصبر لأجل حلاوة النتائج وقوة الحضور.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *